الاثنين، 21 يناير، 2013

لو كُنتُ طيراً ..



لو كُنتُ طيراً .. كُنتُ سأزور كل البلاد .. في أي وقت دون أن أحمل هم التأشيرةِ,أو تذاكر السّفرِ, أو زاد الرّحيل ...

كنتُ سأتّخذُ في كلِّ أرض صديق .. من البشر, والحيوانات, والزهور, والنّسمات ..

كُنتُ سأشاهد كل المخلوقات ..

كنتُ سأزور وطني متى أشاء ..

كُنتُ سأشُقُّ عَنان السّماء .. وأنزل في سحيق الأَرض 
سأُسابِقُ الريح والنسيم 
سأقف على كلِّ الأشجارِ والأزهار ..

كُنتُ سأُغَرِّد معَ سربِ الحقيقة
وكُنتُ سأُغَرِّد خارج سِرب الخنوع والذُّل والعبودية لغير خالقي وبارِئي ..
سأُغَرِّد ولو وحدي .. وسيكون صوتي جميلاً يُطرِبُ الأسماع ..

كُنتُ سأنقُر رؤوسَ الظالمين .. وأرمهم بالحجارة والحصى .. حتى يموتوا.. أو يصيبهم الجُنون..

كُنتُ سأرتوي من ماء المطر.. أو النبع أو النّهر 
سأُرفرف بجناحيّ المليئين بالماء فوق جموعِ الثَّائرين والمجاهدين
لأُخَفِّف عنهم الحرَّ .. وبطشَ الظالمين 
لِأُخبِرَهَم أنّهم ليسوا وحدهم .. وأن رَبَّهم معهم .. وسينصُرُهم على كلِّ الظالمين ..والطُّغاةِ والجبَّارين ...

كُنت سأنشُرُ بذور القمحِ على الفقراء والمحتاجين ..

كُنتُ سأنشُرُ الرَّحيق في كُلِّ مكان 
 وأحملُ بذور الخَيرِ والأَمَل والحُبِّ والتفاؤل من كُلِّ مكان.. وإلى كُلِّ مكان .. 

كُنتُ سأحرُسُ الغار ..وأُرافقَ سيّد العالمين ..

كُنتُ سأزورُ الحَرَمَ في كُلِّ يوم .. أُطوفُ مع الطوّافين.. أُصلّي مع المُصَلّين .. وأدعو مع الدّاعين ..

كُنتُ سأزورُ غزّة .. ورام الله.. وحيفا .. ويافا .. وتلّ الربيع ..والضَفَّة .. والقُدس 
كُنتُ سأُباركُ المجاهدين وأُخبرهم بمعيّةِ الله
 وسأُصَلِّي في الأقصى رغْمَ أنفِ المُحتلّين الغاصبين..

لَو كُنت طيراً  .. ولَكِنني لستُ طيراً .. ولا أقْدِرُ أن أصير طيراً 
ولكِنني أقدِرُ على أفعالِ الطيور .. و سأفعلُها :)