الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

حكامنا صنع أيدينا


قَالَ المولى عزَّ وجلَّ عن فِرعَون {فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ}





نعم نحنُ من نصنع الفراعين , باخْتلِاق الأَعْذارِ لَهُم ,, نُبَرِّر قَتلهم وظُلمهم واستِكبارهم وكَذبهم 


نُبرِّر لَهُم أخْطاءَهم .. نُمَرِّرها ,, نَنْسَاهَا ,, لا نَطْلُب مُحاسَبتهم حتى ,بل نُهاجِم مَن يَطلُب ذلِك !

 نُصدِّق أكَاذيبَهم ,, ألاعيبَهم ,, حتَّى يستخفّوننا ,, يُعامِلونا كضِعافِ العُقُول !

 حتَّى أعْذارَهم وَ حِجَجُهُمْ واهية , غير مُقنِعة ,ساذَجة ,, لكنَّهم لا يهتمُّون

, فقد وَجَدوا مَن يَغفِرُ لَهم ويُبرر لَهم ظلمهم

 .. استخفّونا ,, ونحنُ أطعناهم ,,

 وإذا أراد بَعضُنا إيقاظنا مِن غَفلَتنا والمُطالبةِ بحُقوقِنا


 ,, اتَّهمناهُم بالخيانةِ والعمالةِ وبررنا قتْلَهم وبَرَّرنا لِقاتِلِهم وجلَّادِهم فِعلَه .

لَعنَ الله قوماً ضاعَ الحَقُّ بينَهُمُ



لَعنَ الله قوماً ضاعَ الحَقُّ بينَهُمُ

لَعنَ الله قوماً ضاعَ الحَقُّ بينَهُمُ

لكنّي ورغم كل هذا أؤمن أن للثورة رب يحميها وسيكملها

وللشُّهَدَاءِ رَبٌّ يَرْحَمهم


وللظالمين رَبُّ ينتقم مِنْهم

اللَّهُم ارفَع عنَّا


فقط ملاحظة أخيرة : فِرعَوْن ... كان في مصر !!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق